نهاية غوغل بلس: سارع لإستعادة بياناتك قبل شهر أبريل

قامت شركة غوغل بإعلام مستخدمي منصتها للتواصل الإجتماعي Google Plus باتخاذ خطوات لاستعادة بياناتهم قبل شهر أبريل/نيسان وذلك لأن الشركة ستتخلى عن هذه المنصة التي كانت تنافس بها فايسبوك منذ سنة 2011.

ابتداءا من الثاني من شهر أبريل/نيسان ستقوم غوغل بحذف بروفايلات والبيانات الشخصية لمستخدمي منصتها "غوغل بلس" ولذلك أرسلت تنبيهات لمستعملي المنصة لاتخاذ التدابير اللازمة من أجل استرداد بياناتهم المهمة مثل الصور و الفيديوهات التي قاموا بنشرها.

وللإشارة فإن غوغل أوقفت خدمة إنشاء الحسابات على غوغل بلس يوم 4 فبراير/شباط 2019 كخطوة أولى في تنفيذ قرار إيقاف منصة غوغل بلس.

فما السبب الذي يجعل غوغل تغلق منصتها الإجتماعية؟

أو بالأحرى لماذا فشلت غوغل وهي العملاق الناجح في كل شيء تقريبًا والمهيمن على الإنترنت، أن تقود هذه الخدمة "بلس" إلى النجاح؟

السبب ببساطة يتعلق بثغرة تتعلق بالأمان، بعد أن تم تسريب المعلومات السرية لما يقارب نصف مليون مستخدم. وتقول الشركة عملاق البحث الإلكتروني، إنهم لم يجدوا أي دليل على إساءة استخدام بيانات الملف الشخصي للحسابات المتأثرة.

بما أن هذا الاختراق حدث في مارس 2018 فقد فضلت الشركة في البدء عدم الإفصاح عنه، وفقًا لمكتب الخصوصية وحماية البيانات، حيث لم يتضح أن أحدًا قد وصل إلى بيانات المستخدمين.

بالإضافة إلى ذلك كان هناك تخوفًا من الإساءة لصورة الشركة ووضعها في السوق.

وقد أظهر غوغل بلس عمومًا لاسيما في الفترة الأخيرة انخفاضًا في الاستخدام والمشاركات، وفشل في تحقيق اعتماد واسع من قبل المستهلكين والمطورين.

ووفقًا لغوغل نفسها فإن 90 بالمئة من المستخدمين لا يمضون بالخدمة سوى خمس ثوان فقط ما ينذر بالخطر.

كلمات دلالية: الأمن المعلوماتي, اختراق المواقع, Google, مواقع التواصل الإجتماعي

آخر التدوينات

  • 1
  • 2
logo-footer

اتصل بنا على :

الهاتف : 09 69 31 69 06 (212)
الايميل : losis.inf@gmail.com